روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
زهرة من بستان [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     واضح كلامك ياراعي الوفا والطيب [ آخر الردود : عامرالناعبي - ]       »     {ديمومة الحياة} [ آخر الردود : أبو المؤيد - ]       »     (( بوحُ الذات )) [ آخر الردود : سالم الوشاحي - ]       »     حافظ المسكري [ آخر الردود : خالد الكويلي - ]       »     هنا تقدم طلبات تغيير الأسماء و... [ آخر الردود : عبدالله الراسبي - ]       »     الرسالة الصباحية [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     تفاؤل [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     سليم القلب والسيرة [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     قصيدة : كورونا - مصعب الرمادي [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,866ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 2,114ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 6,010
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 16,654عدد الضغطات : 16,481عدد الضغطات : 16,600

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > القصة القصيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-10-2018, 09:39 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,763

اوسمتي

افتراضي الحقيقة



عرفه الناس بحسن السمت، ولين الجانب، وطرافة الكلمة، وحسن تقدير الآخرين، وكرم الأخلاق واليد، ألف الناس، فألفوه، فكان من خيارهم، فخير الناس الذين يألفون ويؤلفون، وكان كثيرا ما يغشى مجالس الناس في السراء والضراء، لم يتكبر لثرائه ووجاهته، بل كان يخالط الناس صغيرهم وكبيرهم، وغنيهم وفقيرهم، حتى ذات مساء وبعد صلاة العشاء، خرج من المسجد واتجه إلى الحلاق في مركز المدينة، وعند خروجه وهو يهم بركوب سيارته، سمع الناس طلقا ناريا، وعندما خرجوا وجدوه يردد عبارة واحدة لا ثاني لها( لقد أصبت) كان الدم يسيل من جسده، وهو يتخبط أمام سيارته، نظر الناس يمنة ويسرة، فلم يجدوا شيئا، وتم نقله إلى المشفى القريب، ولكن سرعان ما فارق الحياة، فانتشر خبر وفاته قتيلا انتشار النار في الهشيم، وضج الناس بذلك وبكى عليه القريب والبعيد، في بضع دقائق طُوي سجل سنوات من الكفاح والعطاء، على يد شاب في العشرين من العمر، لم يعترف بقتله حتى اللحظة، وإن حكم عليه القاضي بالسجن المؤبد، ولعله فعل ولعله لم يفعل، فغاب اثنان من البلدة كلاهما مشهود له بالصلاح وحسن الخلق، والترفع عما يعيب، وتبقى الحقيقة عند علام الغيوب إلى أن تكشف السرائر في يوم العرض على رب العالمين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:03 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية