روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     الشـوق المثار [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     نبسـط لـك الهوى [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     ذاكــرة أمـواجُ الشـوقِ‏ [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     متى تَلتَئِم الجراح [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     وجوه تهوي بها الأيام فترميها ب... [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     نـوبـة حنين [ آخر الردود : نبيل محمد - ]       »     لحظه غيابك [ آخر الردود : ياسر الكثيري - ]       »     انتفاضة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     هموم مضت في فضاء الواقع [ آخر الردود : زياد الحمداني (( جناح الأسير)) - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 3,548ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 2,813ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 8,368
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 52,514عدد الضغطات : 52,294عدد الضغطات : 52,397

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > القصة القصيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2024, 04:25 AM
الصورة الرمزية زياد الحمداني (( جناح الأسير))
زياد الحمداني (( جناح الأسير)) زياد الحمداني (( جناح الأسير)) غير متواجد حالياً
مشرف الكتابات العامه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 2,482

اوسمتي

افتراضي كفيف

في زمان كان ومكان في قلب إنسان..
كأن في عزلة مع نفسه فقد بصره..
و لم يفقد بصيرته..
كان الناس يطلقون عليه الكفيف..
حتى أتى اليوم المخيف..
كانوا في أمن وسلام..
متنعمين بالعافية والموارد الكافية..
حتى جنّ الليل وألقى ثقله وعلله إلا بغارةٍ من السماء سهام ٌ محرقة لا تقع في منزل أحد إلا جعلته رميما وما زال الناس نياما لا يسمعون ضجيجا و قياما، إلا الكفيف المبصر في خلوته أقبل في العراء مصدحا صوته حتى فتيئَ الناس رؤية الكفيف فقالوا له ويحك سرقت لذة النوم من أعيننا..
قال الكفيف إذا حق عليكم قول الحق الشريف..
دمرت ارضكم وكل متاعكم وغشيت أبصاركم عمى..
فما أبصرت قلوبكم رحمة ولا شكراً لنعمة..
فأحمد الله أن حرمني من البصر حتى لا أرى النقمة رغم الإحساس بها، فأبتعد الكفيف عن أرض المبصرين وما أنفكوا من العذاب وما كانوا سالمين، إلى هنا نهاية الحكاية
__________________
سرى البرق في نـــاظــري وأهــتزْ الــشعور

وعانقت غيمة ْعيوني دمعْ وصارتْ سحابه

التعديل الأخير تم بواسطة زياد الحمداني (( جناح الأسير)) ; 05-01-2024 الساعة 04:27 AM سبب آخر: تعديل إملائي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:50 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية